ثنية العابد


منتدى دائرة ثنية العابد و ما جاورها
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول
   
*نريد أن نلفت نظر إخواننا الأعضاء الكرام بأننا خصصنا قسما لقرى الدائرة و لم ننشئها إلا قرية حيدوس كمثال فمن يريد أن يمثل منطقته و يرى بأنه كفؤ لذلك فليرسل لنا طلبا بذلك في رسالة خاصة و نضيف منطقته ضمن القسم ليشرف عليها*
المواضيع الأخيرة
» تغيير وجهة الأعضاء
الأحد ديسمبر 26, 2010 4:39 am من طرف أمير الأوراس

» gerza i love you for ever
الأربعاء نوفمبر 10, 2010 2:37 pm من طرف midou_maniac

» pour l'ami que j'aime
الثلاثاء أغسطس 17, 2010 6:24 am من طرف amayas

» de la part de amayas
الثلاثاء أغسطس 17, 2010 5:00 am من طرف أمير الأوراس

» عجبا لهؤلاء
السبت يوليو 31, 2010 10:26 am من طرف حرة لحراير

» شيــخ أمغـــار داده
الأربعاء يوليو 28, 2010 11:01 am من طرف حرة لحراير

» الغاز بسيطة
الأربعاء يوليو 28, 2010 11:00 am من طرف حرة لحراير

» اسئلة واجوبة (ثقافة عامة)
الخميس يونيو 24, 2010 1:00 pm من طرف حرة لحراير

» لحظات لا تنسى
الأحد يونيو 20, 2010 6:34 am من طرف tiffany

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
أمير الأوراس
 
حرة لحراير
 
ابن الاوراس
 
شاوي1
 
salim
 
الجاسوسة سام
 
وردة الرمال
 
nassira
 
مايـــ كلوفرـ
 
الشبح
 

شاطر | 
 

 ماهي الليبرالية؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمير الأوراس
أمير المنتدى
أمير المنتدى
avatar


مُساهمةموضوع: ماهي الليبرالية؟   الثلاثاء أبريل 06, 2010 3:55 am






ما هي «الليبرالية» وما حقيقتها، وكيف ومتى نشأت؟! وتحت أي ظروف؟ وهل هناك ما يسمى بالاسلام الليبرالي؟! وهل يستطيع المسلم ان يقول انا مسلم ليبرالي؟! ش
هذه الاسئلة وغيرها صارت حديث المجالس هذه الايام، بل اتصل عليَّ الكثيرون ممن ينتمون للتيار الليبرالي لكنهم يصلون والحمد لله معنا وبعضهم يحضر ندواتنا ودروسنا
يسألوني عن بعض ما اشكل عليهم في هذا الباب، حتى ان احد الطلاب في امريكا سألني عن بعض المراجع فأحلته عليها ولكن لا مانع ان نعرض ما عندنا من مقالات
مختصرة أسأل الله ان يهدينا فيها الى الحق والصواب.



الليبرالية مصطلح اجنبي مأخو من (Liberalism) في الانجليزية، وهي تعني «التحررية» وهو مذهب فكري يركز على الحرية الفردية، وله عدة تعريفات اصطلاحية ويطلق على عدة امور، ويختلف الليبراليون انفسهم في تفسيرها، تقول الموسوعة الامريكية الاكاديمية «ان النظام الليبرالي الجديد الذي ارتسم في فكر عصر التنوير بدأ يضع الانسان بدلا من الاله في وسط الاشياء، فالناس بعقولهم المفكرة يمكنهم ان يفهموا كل شيء، ويمكنهم ان يطوروا انفسهم ومجتمعاتهم عبر فعل نظامي وعقلاني» ومع هذا قد يختلف الكثيرون معي في تفسير مفهوم «الليبرالية» لانه يبقى مفهوماً غامضاً وغير واضح يستخدم حسب الحاجة من اصحابه، يقول دونالد سترومبرج: «والحق ان كلمة ليبرالية مصطلح عريض وغامض، شأنه في ذلك شأن مصطلح الرومانسية، ولايزال حتى يومنا هذا على حالة من الغموض والابهام»، ولعل سبب غموض معنى «الليبرالية» هو الغموض في مفهوم الحرية اصلا!! ومع وضوح معنى الحرية الا انها لا يمكن تحديدها ولا وضع ضوابط لها لانها ستتناقض مع الحرية نفسها!! ولهذا صارت الليبرالية غامضة وغير واضحة، تقول الموسوعة البريطانية «وحيث ان كلمة (Liberty) (الحرية) هي كلمة يكتنفها الغموض فكذلك هو الحال مع كلمة ليبرالي»، فالليبرالي قديؤمن بان الحرية مسألة خاصة بالفرد دون غيره، وان دور الدولة يجب ان يكون محددا، او قد يؤمن ان الحرية هي شأن خاص بالدولة، وان الدولة باستطاعتها او يمكن استخدامها بمنزلة اداة لتعزيز الحرية.











الليبراليون العرب يتأثرون ويقتنعون بكلام الغرب أكثر من بني قومهم

(الليبرالية) الغربية كانت لها أسبابها التي جعلتها ردة فعل وغير مدروسة ولا ممنهجة لما كانت تعانيه
أوروبا والعالم الغربي قرونا من الزمن بسبب التلاعب بالأديان وتحريفها وتسلط رجال الدين على الشعوب باسم الرب، وكذلك بسبب
التسلط السياسي والقهر والاستبداد بالثروات وتقييد حريات الناس حتى في حقوقهم الطبيعية والمشروعة، ولأنها ردة فعل لواقع أليم لم تكن الليبرالية الأولى (الكلاسيكية) إلا مرحلة أولى من مراحل التغيير عند الثائرين على الوضع التعيس ما لبث أن تحول إلى ليبرالية مختلفة على مر السنين...

ولأن الليبراليين العرب يتأثرون ويقتنعون بكلام الغرب أكثر من بني قومهم، ولأن كلام علمائنا وأئمة الإسلام غير مقبول لديهم فما وجدت أصدق في الغرب وكتابهم من وصف الكاتب الأمريكي (Rassel Jacoby) للفكر الليبرالي إذ يقول فيه: "إنه ليس فقط مفتقدا تراثا كلاسيكيا واضحا، بل مختلطا أيضا بالغموض والفضيحة"... ثم نقل كلمة في غاية الدقة عبر بها أحد كبار مؤرخي فرنسا عن هذا المنصب: "لقد كنا غير محظوظين، بشكل استثنائي، في اختيار هذا الشعار، ومن الصعب أن تجد شعارا آخر (أكثر ابتذالا) و(أقل لياقة) منه بالتأكيد"!!، ليس ثمة شعار يمكن أن يكون نابيا وبلا دلالة مثله.. شعار ذو أصل حديث مبتذل، لا علاقة له بأصل كلاسيكي.. شعار بلا مستدعيات أدبية أو تاريخية.. شعار مجرد تماما من أي صدى ديني أو أخلاقي.. شعار يمكن أن يعني التفكك وفق أهواء كل فرد.. وكل مواطن يحمل في قلبه (مصالح وطنه) لابد أن يأسف لسوء اختيار هذا الشعار الذي لا يلائم جمهورية عظيمة على الإطلاق"... انتهى كلام الكاتب الأمريكي الذي أيد فيه المؤرخ الفرنسي في وصفهما لـ(الليبرالية)!!

في أواخر العهد العثماني انتشر في بلاد المسلمين شيء من الانحراف العقدي ونوع من الجمود والتقليد توافق مع استبداد سياسي من قبل الأمراء والولاة والسلاطين، وكل هذا حدث
بسبب البعد عن التطبيق الحقيقي
للشريعة الاسلامية ومبادئ الإسلام الحقيقية، مما سبب تأخرا وتخلفا في بلاد المسلمين، فاستغل الفرصة بعض العرب الذين انبهروا بالحضارة الغربية المتقدمة بقوة، فشكلوا (جمعيات سرية) وبأسماء متعددة وبدؤوا بنشر الفكر الليبرالي في العالم الإسلامي.

لم تكن بعض الانحرافات العقائدية أو الجمود في مسائل الفقه والشريعة أو بعض الاستبداد السياسي كافيا لإقناع الجماهير والشعوب بتبني الليبرالية، فما كان من (إيجابيات) مزعومة في الليبرالية فهي موجودة بدين الله وشرعه القويم، وما كان من (سلبيات) فلا حاجة للأمة بها، لهذا كان لابد من تدخل الغرب وأذنابه لاحداث شيء من التمرد على الإسلام نفسه وعزله من حياة الناس بالكلية، وجندوا من أجل ذلك المستشرقين، وجلبوا الكثير من العرب المفكرين عندهم وملؤوا أدمغتهم بالشبهات وجعلوهم ناطقين باسمهم وظيفتهم تحويل الشعوب الإسلامية إلى شعوب لا تعترف بالدين في حياتها بل الدين مجرد بعض الطقوس والعبادات.

ولما دخل الاستعمار إلى بلاد المسلمين وضع يده مع أصحاب الفرق (الباطنية) فكانوا نعم الحليف له، وأظهرهم المستعمر على أنهم هم من يمثل الإسلام إمعانًا منه في تشويه الإسلام لدى الشعوب، ولأن المستعمر يعلم أن الشعوب الإسلامية لا تقبل بغير الإسلام دينا صور له (الليبرالية) على أنها لا تتعارض مع الإسلام لكنه إسلام آخر غير الذي تعرفونه!!، إنه إسلام
جديد
يسمى الإسلام الليبرالي)!!؛ فهو خليط من منهجين، لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء!!

أما الليبراليون العرب فأخذوا يبحثون عن خرافات في الدين الإسلامي كما وجد أسيادهم الغرب في دينهم المحرف، فما وجدوا إلا ما يوافق العقل الصحيح!!، فأخذوا يشككون حتى في
القرآن وقصصه ومن هذا المنطلق يقول (طه حسين): "للتوراة أن تحدثنا عن إبراهيم وإسماعيل، وللقرآن أن يحدثنا عنهما أيضا، ولكن ورود هذين الاسمين في التوراة والقرآن لا يكفي لإثبات وجودهما التاريخي فضلا عن إثبات هذه القصة التي تحدثنا بهجرة إسماعيل بن إبراهيم إلى مكة ونشأة العرب المستعربة فيها"... كغيره من (الليبراليين) كانوا يحاولون تشكيك الجماهير بقدسية وعصمة القرآن
ناهيك عن السنة التي لم يعتدوا بها في الغالب.

وكانت (المرأة) بالنسبة (لليبراليين) العرب هي محور الاهتمام وقطب الرحى، حيث انتشرت المؤلفات وتواترت الخطب الداعية إلى تمرد المرأة على (الحجاب) الشرعي والذي كان سائدا في ذلك الوقت؛ فالحجاب نوع من تقييد الحرية، وإساءة الظن بالمرأة واستعبادها، وهو العائق الأساسي للمرأة عن العمل والحياة، وجندت الصحافة العربية نفسها لسيطرة الليبراليين في القرن الماضي عليها، جندت نفسها لتحرير المرأة - زعموا - من قيود وحدود الشريعة الإسلامية، وبدأت الدعوة للاختلاط السافر تنتشر انتشار النار في الهشيم في
الدول
العربية في غياب الوعي والثقافة الإسلامية والصحيحة، وتم إحراق الحجاب وسنت القوانين لخلعه بالقوة وعقوبة من تلبسه!!، كل ذلك بهدف الحرية ونشر الفكر الليبرالي في البلاد العربية.

تطور الأمر أكثر من مجرد نزع الحجاب وتعرية النساء إلى المطالبة في المساواة بكل شيء، حتى في الأحوال الشخصية الإسلامية، فلماذا تظلم المرأة وتعطى نصف الميراث، ولماذا يحق للرجل أن يطلق ولا يحق لها الطلاق؟، ولماذا يعطى الرجل حق القوامة؟... وهكذا بدأت تزداد الأسئلة التي جعلت من هؤلاء الليبراليين العرب قادة محررين كما كان أسلافهم في الغرب!!

وشتان بين الفريقين (وللحديث بقية).

***

قال الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله عن أهل الكلام في عصره: "مخالفون للحق، مختلفون على الحق، متفقون على مخالفة الحق"، قال تعالى: {كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الْأَرْضِ حَيْرَانَ} [سورة الأنعام: 71].


_________________


إن لم تكن ذئبا أكلتك الذئاب
696.44.35.41 213+
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://teniet-elabed.ahlamontada.com
 
ماهي الليبرالية؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثنية العابد :: القسم الإضافي :: مكتبة المنتدى-
انتقل الى: